Skip to content Skip to footer

بيان صحفي تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة: خطوة مهمة في تعزيز الحريات الفردية والمساواة.

ترحب الجمعيات والمنظمات الأعضاء في التجمع المدني للحريات الفردية ، التي تم حشدها من أجل إعمال حقوق الإنسان العالمية والمترابطة وغير القابلة للتجزئة ، بنشر تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة في 12 يونيو 2018.

تشيد الجمعية بالمفوضية لاستماعها لمطالب المجتمع المدني التونسي ، والنضالات التي خاضتها أجيال من التونسيين من أجل الحقوق والحريات والمساواة وعدم التمييز.

يرحب المجمع بعمل جمع وتحليل عدد كبير من النصوص القانونية. ونلاحظ التحديد الدقيق للتناقضات في هذه النصوص فيما يتعلق بدستور 27 يناير 2014 والمعايير الدولية و "المبادئ التوجيهية". وأكد في ولاية الهيئة في مجال الحريات والمساواة.

ونحن ممتنون له على صياغته المقترحات ذات الصلة لترسيخ الديمقراطية والطابع المدني للدولة ؛

يدعم التجمع ويتبادل على وجه الخصوص مقترحات اللجنة المتعلقة بما يلي:

  • المساواة الكاملة والفعالة بين المرأة والرجل ، والوصاية الأبوية ، ومنح الجنسية لأزواج التونسيات ،
  • المساواة الكاملة والفعالة بين جميع الأطفال ، بمن فيهم المولودون خارج إطار الزواج ؛
  • - إلغاء المادتين 226 و 226 مكرر (المتعلقة بالجرائم الأخلاقية: هتك العرض ، الأخلاق الحميدة ، إلخ) ،
  • ترسيخاً لحرية الضمير ،
  • معاقبة جميع أشكال التمييز ،
  • تفاصيل مفهوم التعذيب

مع الاعتراف بجودة وأهمية هذه المبادئ التوجيهية ، تأسف المجموعة لأن بعض المقترحات المطروحة تشكك في الطبيعة المطلقة وغير القابلة للتجزئة لحقوق الإنسان ، من خلال اقتراح حلول بديلة بدلاً من الإلغاء الخالص وبسيطة: 

- عقوبة الإعدام،

- المادة 230 من قانون العقوبات التي تجرم ممارسة اللواط ،

- المادة (231) من نفس القانون المتعلقة ببغاء الإناث.

- المادة 236 التي تجرم الزنا.

- وأحكام تتعارض مع المساواة الصارمة بين الرجل والمرأة في الميراث.

وعليه ، فإن الدعوات الجماعية إلى:

  •  يقوم رئيس الجمهورية ، مؤسس مفوضية الحريات الفردية والمساواة ، بدعم الآمال التي أثارها إنشاء هذه اللجنة من خلال متابعة توصياتها وبدء مشروعات القوانين وفقًا لعدم قابلية حقوق الإنسان للتجزئة وكذلك " شخصيتهم المطلقة ، والدعوة إلى المساواة الكاملة والفعالة.
  • على نواب الشعب والقوى السياسية والقضاء المنتخبين أن يحشدوا من أجل تفعيل توصيات المفوضية والخطوة نحو الدولة المدنية والديمقراطية والموحدة.
  • على الحكومة والوزارات ورجال الأمن والأجهزة العامة بذل قصارى جهدهم لتحقيق هذه التوجهات.
  • كل القوى الحيوية للأمة ، مدنية ، سياسية ، نقابية ، إعلامية ، مواطنين ، تتجمع حول هذه المقترحات للدفاع عنها ودعمها وتعميقها.

تتعهد الجماعة بالحفاظ على يقظتها بعزم ودون أي تنازل لتكريس جميع الحقوق والحريات ، وهي الضمان الوحيد لكرامة الجميع.

الجمعيات الموقعة:

  1. الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية 
  2. الالجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات
  3. La Ligue Tunisienne حقوق الانسان
  4. الجمعية بيتي
  5. مبادرة موجودين للمساواةنحن موجودون
  6. رابطة الناخبين التونسيين
  7. مجموعة توحيد بن الشيخ للبحث والعمل في مجال صحة المرأة
  8. جمعية شمس
  9. الجمعية التونسية للعدالة والشرعية DAMJ
  10. جمعية تشوف الأقليات
  11. الجمعية للترويج لـ قانون في إضافة فرق
  12. رابطة الناخبين التونسيين LET
  13. الجمعية تونسي لمكافحة الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ومرض الإيدز ATL
  14. جمعية واي
  15. الشبكة الوطنية للمثقفين الأقران Y-PEER Tunisia 
  16. جمعية CALAM
  17. جمعية البصر الحر
  18. المنظمة التونسية للعدالة الاجتماعية والتضامن OTJUSS
  19. الجمعية التونسية للوقاية الإيجابية + ATP +
  20. شبكة Doustouna
  21. جمعية الحرية
  22. الائتلاف من أجل المرأة التونسية
  23. جمعية FanniRoughmanAnni
  24. جمعية Mnemty
  25. ALSEJINE 52
  26. جمعية توينسا
  27. جمعية L’ArtRue
  28. جمعية Kelmty
  29. الشبكة الأورو-متوسطية للحقوق (EMHRN)
  30. الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان (FIDH) 
  31.   (ASF)
  32. المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب (OMCT

بتاريخ: 

الخميس 14 يونيو 2018

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

تم إنشاء الجمعية سنة 2011 من قبل مجموعة متكونة من 6 أشخاص (أساتذة جامعيين،محامٍ وقاضٍ ومصمم) وتضل الجمعية مفتوحة لأي مواطن يرغب في الإنضمام إليها ومشاركة أهدافها ومبادئها.

إتصل بنا

العنوان :نهج 4 مصطفى صفر الان سفاري, تونس

البريد الإلكتروني : adliassociation2015@gmail.com

الهاتف (216)71.664.854 

الفاكس (216)71.901.044

الحساب البنكي
المعرف س.و.م
روابط أخرى

0811001002200362302

1266675/V

ADLI © 2021. Tous les droits sont réservés.

0
Nous aimerions avoir votre avis, veuillez laisser un commentaire.x
()
x