Skip to content Skip to footer

جمعيات تذكر رئيس الجمهورية بأنه لا يمكن بناء ديمقراطية دون احترام الحق في حرية التعبير والصحافة

تونس في 29 جويلية 2021

جمعيات تذكر رئيس الجمهورية بأنه لا يمكن بناء ديمقراطية دون احترام الحق في حرية التعبير والصحافة

تعبّر الجمعيات الحقوقية الموقعة أسفله عن عميق انشغالها إزاء ما تشهده تونس هذه الأيام من تضييقات على الصحفيين ومنعهم من القيام بواجباتهم المهنية، وتهديدات لحرية التعبير والصحافة، وهو ما يتنافى مع ما جاء في الدستور التونسي، ويتضارب مع مضمون المادة 19 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية المصادق عليه من قبل الجمهورية التونسية. كما يسيء الى سمعة تونس في الخارج.

وتستنكر الجمعيات الموقعة ما تعرض له في الأيام الماضية صحفيون ومراسلو مؤسسات صحفية عربية وأجنبية من اعتداءات ومضايقات وتهديدات قام بها عدد من رجال الأمن، وكذالك نشطاء ومتظاهرون تابعون لاحزاب سياسية و تيارات شعبوية. كما تدين اقتحام مكتب قناة الجزيرة في تونس من قبل عدد من رجال الأمن وغلقه، في 26 جويلية الجاري، وذلك بصرف النظرعن خط تحريرهذه القناة القطرية، المنحازة الى حركة النهضة.

وتدعو رئيس الجمهورية، في هذا الظرف الدقيق والاستثنائي، الذي تمر به بلادنا، منذ اندلاع مظاهرات شعبية في مختلف أنحاء البلاد في ذكرى عيد الجمهورية، احتجاجا على تدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والصحية والسياسية، بشكل لم يسبق له مثيل منذ الاستقلال، واعلان تفسيره المثير للجدل والانشغال للفصل 80 من الدستور، للامساك بزمام السلطات التنفيذية والتشريعية، الى مزيد الحرص على احترام الحق في حرية التعبير والصحافة والنفاذ الى المعلومة ، من أجل حماية تونس من الانحدار الى مستوى الدول العربية الفاشلة والقاهرة لشعوبها.

وتؤكد الجمعيات، الموقعة أسفله على أنه ولئن كان التصدي للأخبار الزائفة، وحماية أمن واستقرار البلاد أمرا مشروعا، فإنه لا يجب أن يتحول إلى مطية لتهديد الصحفيين وضرب حرية التعبير والصحافة، التي تعد من أهم المكاسب التي تحصل عليها التونسيون والتونسيات بفضل الثورة، والتي يجب المحافظة عليها.

وإذ تعرب الجمعيات والمنظمات الموقعة أسفله عن انشغالها بهذه الممارسات المهددة لحرية التعبير، وتضامنها مع الصحفي محمد اليوسفي، الذي تعرض – بسبب تعليقه على مايجري خلف كواليس الطبقة الحاكمة من مناورات وابتزاز – لموجة من التهديد والوعيد، فإنها تذكر رئيس الجمهورية بأنه لا يمكن بناء ديمقراطية دون احترام الحق في حرية التعبير والصحافة، أوالحديث عن الاستعداد لتصحيح المسار ديمقراطي، في ظل تكميم الأفواه ومنع الصحفيين من ممارسة عملهم، طبقا لقواعد مهنتهم وأخلاقياتها.

 

الجمعيات والمنظمات الموقعة:

 

اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الانسان في تونس

الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية

الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية

الجمعية التونسية للحراك الثقافي

جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية

جمعية تفعيل الحق في الاختلاف

مركز تونس لحرية الصحافة

منظمة مناهضة التعذيب بتونس

guest
0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments

L’ADLI, créée par un groupe de 6 personnes (avocat, juge, designer et professeurs universitaires reste ouverte devant tout citoyen désirant la rejoindre et partager ses objectifs et ses principes.

Contact

Adresse :N°4 rue Mustapha Sfar, Alain Savary, Tunis, Tunisie.

Email : adliassociation2015@gmail.com

Tel : (216)71.664.854 

Fax : (216)71.901.044

RIB
Identifiant RNE
Autre liens

0811001002200362302

1266675/V

ADLI © 2021. Tous les droits sont réservés.

0
Nous aimerions avoir votre avis, veuillez laisser un commentaire.x
()
x